الباحث القرآني

وقوله جل وعز ﴿وَكَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُمْ مِّن قَرْنٍ هُمْ أَحْسَنُ أَثَاثاً وَرِءْياًً﴾. روى الأعمش عن أبي ظِبيان عن ابن عباس قال: الأثاثُ: المتاعُ، والرِّئيُ: المنظرُ. قال أبو جعفر: والأثاث في اللغة: المتاع، وقال الأحمر: واحدتُه أَثَاثَة. وقال الفراء: لا واحد له. وكذلك الرِّئيُ: المنظرُ، من رأيتُ، أي ما ترى في صورةِ الإِنسان، ولباسه، ويقرأ ﴿ورِيَّاً﴾ بلا همز، وهو جيد على تخفيف الهمز. وهو حَسَنٌ ها هنا لتتَّفق رُؤوسُ الآيات. ويجوز أن يكون من الرّيّ والنعمة. وقال الأخفش: يجوز أن يكون من رَيِّ المطر، والزِّيُّ بالزاي: الهيئةُ والحُسْنُ، يُقال: زيَّتُ المرأةَ أي زيَّنْتُها وهيَّأْتُها.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.

    أمّهات

    جمع الأقوال

    منتقاة

    عامّة

    إسلام ويب