الباحث القرآني

قال تعالى: ﴿كُتِبَ عَلَيْكُمُ ٱلْقِتَالُ﴾. أكثرُ أهل التفسير على أن الجهاد فرض، وأن المعنى: فُرِض عليكم القتالُ، إلا أن بعضهم يكفي من بعض. قال الله تعالى: ﴿وقاتِلُوا في سَبيلِ الله﴾. قال أبو طلحة في قوله تعالى: ﴿انْفِروُا خِفَافَاً وَثِقَالاً﴾. ما سمعت اللَّهُ عَذَرَ أحَداً. إلاَّ أن سفيان الثَّوريَ قال: الجهادُ تطوعٌ، ومعنى ﴿كُتِبَ عَلَيْكُمُ ٱلْقِتَالُ﴾ على تَفْضِيله. ثم قال: ﴿وَهُوَ كُرْهٌ لَّكُمْ﴾. قال أبو إسحاق: التأويل وهو ذو كره لكم، وكرهتُ الشَّيءَ كُرْهاً، وكَرْهاً، وكَرَاهَةً، وكَرَاهِيَةً. وقال الكسائي: كأنَّ الكُرْه من نفسك، والكَرْه - بالفتحِ - ما أُكْرِهْتَ عليه. ﴿وَعَسَىٰ أَن تَكْرَهُواْ شَيْئاً وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ﴾. أي إن قُتِلَ كان شهيداً، وإن قَتَلَ أُثِيبَ وغَنِمَ، وهَدَمَ أمر الكفر، واستدعى بالقتال دخولَ من يقاتله في الإِسلام. ﴿وَعَسَىٰ أَن تُحِبُّواْ شَيْئاً﴾ القعود عن القتال.
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.