الباحث القرآني

قال تعالى ﴿وَٱلَّذِينَ يُتَوَفَّوْنَ مِنكُمْ وَيَذَرُونَ أَزْوَاجاً﴾. رُويَ عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه أنه قَرَأ: ﴿وَالَّذِينَ يَتَوَفَّوْنَ مِنْكُمْ﴾، بفتح الياء فيهما جميعاً، ومعناه يَتَوَفَّوْنَ أعمارهم، أي يستوفونها، واللهُ أعلم. * ثم قال تعالى: ﴿يَتَرَبَّصْنَ بِأَنْفُسِهِنَّ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَعَشْراً﴾. العشر عدَدُ الليالي، إلاَّ أنه قد عُلم أن مع كل ليلةٍ يومَها. قال محمد بن يزيد: المعنى وعَشْرُ مُدَدٍ، وتلك المدةُ يومٌ وليلةٌ. وقيل: إنما جُعلت العدةُ للمُتوفَّى عنها زوجها أربعةَ أشهرٍ وعشراً، لأنه يتبيَّن حملُها إن كانت حاملاً. قال الأصمعيُّ: ويقال: إنَّ وَلَد كلِ حاملٍ يرتكض في نصف حملها، فهيَ مُرْكَضٌ. وقال غيرُهُ: أرْكَضَتْ فهي مُرْكِضَةٌ، وأنشد: وَمُرْكِضَةٌ صَرِيحِيٌّ أَبُوهَا * تُهَانُ لَهُ الغُلاَمَةُ وَالغُلاَمُ * ثم قال تعالى: ﴿فَإِذَا بَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ﴾. قال الضحاك: ﴿أَجَلهُنَّ﴾ انقضاءُ العدة. ورَوَى ابنُ أبي نجيحٍ عن مجاهد ﴿فِيمَا فَعَلْنَ فِيۤ أَنْفُسِهِنَّ بِٱلْمَعْرُوفِ﴾ قال: النكاحُ الحلالُ الطيِّبُ.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.