الباحث القرآني

قوله عز وجل: ﴿حَافِظُواْ عَلَى ٱلصَّلَوَاتِ﴾. قال مسروقٌ: على وقتها. ﴿وٱلصَّلاَةِ ٱلْوُسْطَىٰ﴾. رَوَى جابر بن زيد، ومجاهدٌ، وأبو رجاءٍ عن ابن عباس قال: هي صلاة الصبح. وكذا رَوَى [عنه] عكرمةُ، إلا أنه زاد عنه: يُصَلِّي بَيْنَ سواد الليل وبياض النهار. وقيل: لأنها بين صلاتين من صلاة الليل، وصلاتين من صلاة النهار. ورَوَى قتادةُ عن سعيد بن المسيب عن ابن عمر عن زيد بن ثابت قال: هي الظهرُ. وفيها قولٌ ثالثٌ هو أَوْلاَهَا: حدَّثنا محمدُ بنُ جعفرَ الأنباريُّ قال: حدَّثنا حاجب بن سليمان قال: حدثنا محمد بن مصعب، قال: حدثنا أبو جَزْءٍ عن قتادَةَ عن الحسَنِ عن سَمُرَةَ قال: قال رسول الله ﷺ، في قول الله جَلَّ وعَزَّ: ﴿حَافِظُواْ عَلَى ٱلصَّلَوَاتِ وٱلصَّلاَةِ ٱلْوُسْطَىٰ﴾: هي صلاةُ العَصْرِ. ورَوَى عبيدَةُ ويحيى بنُ الجزَّارِ وَزِرٌ عن عليِّ بن أبي طالبٍ رِضْوانُ الله عليه قال: قاتَلْنا الأحزابَ، فَشَغَلُونَا عن العَصْرِ، حتى كربت الشمسُ أن تغيبَ، فقال رسول الله ﷺ: "اللهمَّ امْلأْ قلوبَ الذين شغلونا عن الصلاة الوْسْطَى ناراً، وامْلأْ بيوتهم ناراً، وامْلأْ قبورهم ناراً". قال زِرٌّ: قال عليٌّ: كُنَّا نَرَى أنها صلاةُ الفجر. وقيل لها: الوُسْطى لأنها بين صلاتين من صلاة الليل، وصلاتين من صلاة النهار. * ثم قال تعالى: ﴿وَقُومُواْ للَّهِ قَانِتِينَ﴾. قال ابنُ عباس والشعبيُّ (القنوتُ): الطَّاعَةُ. وقال مجاهدٌ: القُنُوتُ السكوتُ. قال أبو جعفر: وهذان القولان يرجعان إلى شيءٍ واحدٍ، لأن السكوتَ في الصلاة طاعةٌ. وحدَّثنا محمدُ بنُ جعفرَ الأنباريُّ قال: حدثنا عبدالله بنُ يحيى، قال: حدثنا يحيى أخبرنا يَعْلَى هو ابنُ عُتبة قال: حدثنا إسماعيل بن أبي خالدٍ عن الحارث بن شُبَيْلٍ عن أبي عَمْرو الشيبانيّ عن زيد بن أرقم قال: كنا نتكلَّمُ في الصلاة، فيُكلمُ أحدُنا صاحبَهُ فيما بَيْنَهُ وبَيْنَهُ حتى نزلت الآية: ﴿حَافِظُواْ عَلَى ٱلصَّلَوَاتِ وٱلصَّلاَةِ ٱلْوُسْطَىٰ وَقُومُواْ للَّهِ قَانِتِينَ﴾ فَأُمِرْنَا بالسكوتِ. وقيل: هو القنوت في الصبح، وهو طول القيام. وروى الجعفي عن ابن وهْبٍ، عن عمرو بن الحارث، عن دَرَّاجٍ عن أبي الهَيْثَم عن أبي سعيد ـ يعني الخدري ـ عن النبي صلَّى اللَّهُ عليه وسلم قال: "كلُّ حرفٍ في القرآنِ من القنوتِ، فهو الطاعة".
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.