الباحث القرآني

قوله جلَّ وعزَّ: ﴿وَٱلَّذِينَ يُتَوَفَّوْنَ مِنكُمْ وَيَذَرُونَ أَزْوَاجاً وَصِيَّةً لأَزْوَاجِهِمْ مَّتَاعاً إِلَى ٱلْحَوْلِ غَيْرَ إِخْرَاجٍ﴾. رَوَى حبيب بنُ الشهيد، عن أبي مُلَيْكةُ، عن ابن الزبير قال: قلت لعثمان: "الآيةُ التي في البقرة: ﴿وَٱلَّذِينَ يُتَوَفَّوْنَ مِنكُمْ وَيَذَرُونَ أَزْوَاجاً وَصِيَّةً لأَزْوَاجِهِمْ﴾ لِمَ أثْبَتَّها؟ وقدْ نَسَخَتْها الآيةُ الأُخرى؟ قال: يا ابن أخي لا أُغَيِّرُ شيئاً عَنْ مكانه". ورَوَى حميد عن نافعٍ عن زينبَ بنتِ أُمِّ سلمةَ: كانت المرأةُ إذا تُوُفِّيَ زوجُها دخلتْ حفْشَاً، ولَبِسَتْ شَرَّ ثيابها، ولم تمسَّ طيباً، حتى تمرَّ سَنَةٌ، ثُمَّ تُعْطَى بَعْرةً فَتَرمي بها، فأنزل الله عزَّ وجلَّ: ﴿وَٱلَّذِينَ يُتَوَفَّوْنَ مِنكُمْ وَيَذَرُونَ أَزْوَاجاً وَصِيَّةً لأَزْوَاجِهِمْ مَّتَاعاً إِلَى ٱلْحَوْلِ﴾ يعني لنسائهم، وكان للمرأة أن تَسْكُنَ في بيت زوجها سنةً، وإن شاءتْ خَرَجَتْ فاعتدَّتْ في بيت أهلها، أو سكنتْ في وصيتها إلى الحول، ثم نُسِخَ بأربعةِ أشهرٍ وعَشْرٍ. ورَوَى يزيد النحويُّ عن عكرمة عن ابن عباس، في قوله: ﴿وَٱلَّذِينَ يُتَوَفَّوْنَ مِنكُمْ وَيَذَرُونَ أَزْوَاجاً وَصِيَّةً لأَزْوَاجِهِمْ مَّتَاعاً إِلَى ٱلْحَوْلِ﴾ فَنَسَخَ ذلك بآية الميراثِ، بما فرضَ الله من الرُّبُعِ والثمنِ، ونَسَخَ أَجَلَ الحَوْلِ بأنْ جَعَلَ أَجَلَها أربعةَ أشهرٍ وعَشْرَاً. وفي حديث "الفُرَيْعَةِ" فقال النَّبِيُّ صلى اللهُ عليه وسلم: "امكثي في منـزلك حتى يبلغ الكتابُ أَجَلَهَ".
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.