الباحث القرآني

قوله عز وجل: ﴿أَلَمْ تَرَ إِلَى ٱلْمَلإِ مِن بَنِيۤ إِسْرَائِيلَ مِن بَعْدِ مُوسَىۤ﴾. قال مجاهد: هم الذين قال الله فيهم: ﴿أَلَمْ تَرَ إلَى الَّذِينَ قِيْلَ لَهُمْ كُفُّوا أَيْدِيَكُمْ﴾. قال الضحاك: وأما قوله: ﴿ٱبْعَثْ لَنَا مَلِكاً نُّقَاتِلْ فِي سَبِيلِ ٱللَّهِ﴾ فذلك حين رُفعت التوراةُ، واستُخرج الإِيمانُ، وسُلِّطَ على بني إسرائيلَ عدُوُّهُمْ، فبعث طالوت ملكاً، ﴿فَقَالُوا: أَنَّى يَكُونُ لَهُ المُلْكُ عَلَيْنَا﴾؟ لأن المُلْكَ كان في سِبْطٍ بِعَيْنِه، لا يكون في غيره، ولم يكن طالوتُ منه، فلذلك وقع الإِنكارُ.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.

    أمّهات

    جمع الأقوال

    منتقاة

    عامّة

    إسلام ويب