الباحث القرآني

وقوله جلَّ وعزَّ ﴿وَإِذْ بَوَّأْنَا لإِبْرَاهِيمَ مَكَانَ ٱلْبَيْتِ﴾. يُقال: لمَ جىءَ ههنا باللاَّم، وقد قال في موضع آخر ﴿وَلَقَدْ بَوَّأْنَا بَنِي إسْرَائيلَ مُبَوَّأَ صِدْقٍ﴾؟ فالفرق بينهما أن أهل التفسير قالوا: المعنى: جعلنا لإبراهيم مكان البيتِ مُبَوَّأَ، أي منـزِلاً. قال أبو جعفر: ويُبيِّن لك معناه حديثٌ حدَّثناه أبو عُبيد القاضي عن الزعفراني قال: حدثنا سعيد بن منصور، قال: حدثنا سفيانُ عن بشرِ بنِ عاصم، عن سعيدِ بنِ المسيّب قال: سمعتُ كعب الأحبار يقول: "كان البيتُ غُثَاءَةً على الماء، قبل أن يخلق اللهُ الأرض بأربعين سنة، ومنه دُحِيَتْ الأرض". قال سعيد: حدثنا عليُّ بن أبي طالب، أن إبراهيم ـ نبيَّ الله ﷺ ـ أقبل من "أرمينية" ومعه السَّكينةُ، تدلُّه على البيت، حتى تبوَّأ البيتَ تبوُّأَ، كما تتبوَّأ العنكبوتُ بيتاً، فكان يحمل الحجر من الحجارة ـ الحجرُ يطيقُه أو لا يطيقُه ثلاثون رجلاً ـ قال: فقلت لسعيد: يا أبا محمد أنَّ الله جلَّ وعز يقول ﴿وَإذْ يَرْفَعُ إبْرَاهِيمُ القَوَاعِدَ مِنَ الْبَيْتِ وَإِسْمَاعِيلُ﴾ قال: إنما كان هذا بعد ذلك. * ثم قال جلَّ وعزَّ: ﴿وَطَهِّرْ بَيْتِيَ لِلطَّآئِفِينَ وَٱلْقَآئِمِينَ﴾. رَوَى هُشَيم عن عبدالملك قال: ﴿القائمون﴾: المصلُّون. قال قتادةُ: ﴿وَٱلرُّكَّعِ ٱلسُّجُودِ﴾: أهلِ الصَّلاة.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.