الباحث القرآني

ثم قال جلَّ وعزَّ ﴿وَأَذِّن فِي ٱلنَّاسِ بِٱلْحَجِِّ﴾. وقرأ الحسن: ﴿وَآذِنْ في النَّاسِ بالحَجِّ﴾ مخفَّفة ممدودة. يقال: آذَنْتُه بالصَّلاةِ، وبكذا: أي أعلمتُه، وأَذَّنْتُ على التكثير. وقرأ ابنُ أبي إسحق ﴿بِالْحِجِّ﴾ بسكر الحاء في جميع القرآن. قال مجاهد: فقال إبراهيم ﷺ: يا ربِّ كيف أقول؟ قال: قلْ "يا أيُّها النَّاس أجيبوا ربَّكم، فوقَرَتْ في قلب كلِّ مؤمنٍ، فأجابوا بـ "لبَّيْك اللَّهُمَّ لبَّيك" أي فأجاب من يحجُّ". * ثم قال جلَّ وعز: ﴿يَأْتُوكَ رِجَالاً﴾. قال ابن عباس: أي رَجَّالهً. وقرأ مجاهد: ﴿يَأْتُوْكَ رُجَالاً﴾. ورُوي عن عكرمة: يأتوك رُجَّالاً. قال أبو جعفر: يُقال في جمع راجل خمسةُ أوجه: رَاجِل، ورُجَّال، مثل راكب ورُكَّاب، وهذا الذي رُوي عن عكرمة، ورَاجِل ورِجِال مثل: قائمٍ، وقِيام. ويقال: راجِلٌ وَرَجْلَة، ورَجْلٌ، ورَجَّالة، فهذه خمسة. والذي رُوي عن مجاهد غير معروف، والأشبهُ به أن يكون غير منَّون، مثل كُسالَى وسُكَارَى، ولو نُوِّنَ لكان على "فُعَال" وفُعال في الجمع قليلٌ. * ثم قال جلَّ وعزَّ: ﴿وَعَلَىٰ كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِن كُلِّ فَجٍّ عَميِقٍ﴾. وقرأ أصحاب عبدالله ﴿يَأْتُوْنَ مِنْ كلِّ فَجٍّ عَميِقٍ﴾. قال عطاءٌ ومجاهدُ والضَحَّاكُ: من كل طريقٍ بعيد. قال أبو جعفر: العُمْقُ في اللغة: البُعْدُ، ومنه بئرٌ عميقةٌ أي بعيدة القعر، ومنه: * "وقَاتِمِ الأَعْمَاقِ خَاوِي المُخْتَرَق" *
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.