الباحث القرآني

وقوله جلَّ وعز: ﴿ثُمَّ لْيَقْضُواْ تَفَثَهُمْْ﴾. حدثنا أحمدُ بنُ محمد بن منصور الحاسب، قال: حدثنا الحكم بن موسى، قال: حدثنا عيسى بن يونس، قال: حدثنا عبدالملك بن أبي سليمان، عن عطاء، عن ابن عباس قال: التَّفَثُ: الحلقُ، والتقصيرُ، والرميُ، والذبحُ، والأخذُ من الشاربِ، واللحيةِ، ونتفُ الإِبطِ، وقصُّ الاظفار. وكذلك هو عند جميع أهل التفسير، أي الخروج من الإِحرام الى الحلِّ، لا يعرفه أهلُ اللغة إلاَّ من التفسير. وقولُه جلَّ وعز: ﴿وَلْيُوفُواْ نُذُورَهُمْ﴾. قال مجاهد: الحجُّ، والهَدْيُ، وكلُّ ما يلزمُ الإِنسانَ من أمر الحجّ. قال أبو جعفر: الذي قاله مجاهدٌ معروفٌ، يُقال لكل كل ما وجب على الإِنسان: نذرٌ. فالمعنى: ولْيوفوا ما وجب عليهم من أمر الحجِّ. ثم قال سبحانه ﴿وَلْيَطَّوَّفُواْ بِٱلْبَيْتِ ٱلْعَتِيقِ﴾. قال مجاهدٌ والضَحَّاكُ: هو الطَّوافُ الواجبُ يوم النحر. ورَوَى رَوْحُ بن عُبادةَ، عن صالح بنِ أبي الأخضر، عن الزهري، أن النبيَّ صلَّى الله عليه وسلَّم قال: "إنما سُمِّي البيتُ العتيق، لأن الله جل وعزَّ أعتقهُ من الجبابرة، فلم يغلب عليه جبَّارٌ قطُّ". ورواه أبو داود الطيالسي عن صالح، عن الزهري، عن سعيد بن المسيب، وأبي سَلَمة، عن أبي هريرة، غير مرفوع. وقال الحسن: سُمِّي العتيقُ لِقدَمهِ. وحُجَّتُه قولُه تعالى ﴿إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ للنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّة﴾.
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.