الباحث القرآني

وقولُه جلَّ وعز: ﴿ثُمَّ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا تَتْرَى﴾. قال أبو عبيدة: أي بعضُها في إِثْرِ بعض. قال أبو جعفر: وهذا قولُ أكثر أهل اللغة، إلاَّ الأصمعي فإنه قال: ﴿تَتْرَى﴾ مِنْ وَاتَرْتُ عليهِ الكُتُبَ، أي بينها مُهْلة. و "تَتْرى" الأصلُ فيه من الوَتْرِ، وهو الفردُ، فمن قال ﴿تَتْرَىً﴾ بالتنوين، فالأصلُ عنده "وِتْرَاً" ثم أبدل من الواو تاءً كما يُقال: "تاللهِ" بمعنى: وَاللهِ. ومن قرأ ﴿تَتْرى﴾ بلا تنوين، فالمعنى عنده كهذا: إلاَّ أنه جعلها ألف تأنيث. ويُقال: تِتْرٌ كما يُقال: وِتْرٌ. والمعنى: أرسلناهم فَرْدَاً، فَرْداً، إلاَّ أنه قد رَوَى عليُّ بن أبي طَلْحةَ، عن ابنِ عبَّاسٍ ﴿ثُمَّ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا تَتْرَى﴾ قال يقول: يتبعُ بعضُها بعضاً. وقولُه جلَّ وعزَّ: ﴿وَجَعَلْنَاهُمْ أَحَادِيثَ﴾. قال أبو عبيدة: أي مثَّلْنَا بهم، ولا يُقال فِي الخير جعلتُه حديثاً.
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.