الباحث القرآني

وقولُه جلَّ وعزَّ: ﴿ٱلْخَبِيثَاتُ لِلْخَبِيثِينَ وَٱلْخَبِيثُونَ لِلْخَبِيثَاتِ وَٱلطَّيِّبَاتُ لِلطَّيِّبِينَ وَٱلطَّيِّبُونَ لِلْطَّيِّبَاتِ﴾. قال سعيدُ بنُ جبير وعطاءٌ ومجاهد: أي الكلماتُ الخبيثاتُ للخبيثينَ من النَّاس، والخبيثون من النَّاسِ للخبيثاتِ من القول والخبيثاتِ من النَّاس. والطيِّباتُ من الكلام للطيِّبين من الناس، والطيِّبُونْ من النَّاسِ، للطيَّباتِ من القول، والطيِّباتِ من الناس. قال أبو جعفر: وهذا أحسنُ ما قيل في هذه الآية. والمعنى: الكلماتُ الخبيثاتُ لا يقولهنَّ إلاَّ الخبيثونَ والخبيثاتُ من النَّاس، والكلماتُ الطيِّباتُ لا يقولهنَّ إلاَّ الطيِّبونَ والطيِّباتُ من الناس. ودلَّ على صحَّةِ هذا القول: ﴿أُوْلَـٰئِكَ مُبَرَّءُونَ مِمَّا يَقُولُونَ﴾ أي "عائشةُ" و "صَفْوانُ" مبرَّءون مما يقولُ الخبيثون والخبيثاتُ. وجمِعَ وإن كانا اثنيْن، كما قال تعالى ﴿فَإِنْ كَانَ لَهُ إِخْوَةٌ﴾ هذا قولُ الفراء في الجمع. وفي قوله تعالى ﴿ٱلْخَبِيثَاتُ لِلْخَبِيثِينَ﴾ قولان آخران: أ- قيل المعنى: الخبيثاتُ من الكلام، إنما تُلْصقُ بالخبيثينَ والخبيثاتِ من النَّاسِ، لا بالطيِّبين والطيِّبات. ب- وقيل المعنى: الخبيثونَ من الرجال، للخبيثات من النساء، والخبيثاتُ من النِّساء، للخبيثين من الرجال.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.