الباحث القرآني

وقولُه جلَّ وعزَّ: ﴿يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَدْخُلُواْ بُيُوتاً غَيْرَ بُيُوتِكُمْ حَتَّىٰ تَسْتَأْنِسُواْ وَتُسَلِّمُواْ عَلَىٰ أَهْلِهَا﴾. قال عبدُاللهِ بن عباس: إنما هو حتَّى تستأذنوا. قال مجاهد: هو التَّنْحنُح، والتَّنخُّمُ. قال أبو جعفر: الاستئناسُ في اللُّغة: الاستعلامُ، يُقال: استأنستُ فلم أَرَ أحداً، كما قال النَّابغةُ: كَأَنَّ رَحْلَي وَقَدْ زَالَ النَّهارُ بِنَا * بِذِي الجَلِيلِ عَلَى مُسْتَأْنِسٍ وَحَدِ أي على ثور قد فَزِع، فهو يستعلم ذلك، ومنه قول الشاعر: آنَسَتْ نَبْأَةً وَأَفْزَعَهَا القَنَّا * صُ عَصْراً وَقَدْ دَنَا الإِمْسَاءُ ومنه قولُه جلَّ وعز ﴿فَإِنْ آنَسْتُمْ مِنْهُمْ رُشْدَاً﴾ أي علمتم. ويُبيِّن لك هذا الحديثُ المرفُوع. رَوَى أبو بُردةَ عن أبي موسى الأشعريِّ قال: (جئت إلى عمر بن الخطاب أَسْتأذنُ عليه، فقلتُ: السَّلامُ عليكم أندخل؟ ثلاث مرات، فلم يُؤْذَنْ لي، فقال: فَهَلاَّ أقمت؟ فقلتُ إني سمعتُ رسول الله ﷺ يقول: "لِيَستَأْذِنِ المرءُ المسلمُ على أخيهِ ثلاثَ مرَّاتٍ، فإن أُذِنَ وإلاَّ رَجَعَ" فقال: لتأتينِّي على هذا بمن يشهدُ لك، أو لتَنَالنَّك مني عقوبةٌ! فجئتُ إلى "أُبيِّ بن كعبٍ" فجاءَ فشَهد لي). قال أبو جعفر: فهذا يبيِّن لك أنَّ معنى ﴿حَتَّى تَسْتَأْنِسُوا﴾ حتى تستعلموا: أَيُؤْذنُ لكم أم لا؟
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.