الباحث القرآني

قال جلَّ وعزَّ: ﴿أَوْ كَظُلُمَاتٍ فِي بَحْرٍ لُّجِّيٍّ﴾. وهو منسوبٌ الى اللُّجِّ وهو وسَطُ البحر. قال أبيُّ بن كعب: الكافرُ كلامُه ظُلْمَةٌ، وعملُه ظُلْمةٌ، ومصيرُه الى ظلمةٍ. وقولُه جلَّ وعزَّ: ﴿إِذَآ أَخْرَجَ يَدَهُ لَمْ يَكَدْ يَرَاهَا﴾. قال أبو عبيدة: أي لم يرها، و ﴿لَمْ يَكَدْ يَرَاهَا﴾ أي لا يراها إلاَّ على بعد. قال أبو جعفر: وأصحُّ الأقوال في هذا، أن المعنى: لم يُقارب رؤيتها، وإذا لم يُقارب رؤيتها، فلم يرها رؤيةً بعيدة ولا قريبة.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.