الباحث القرآني

وقولُه جلَّ وعزَّ: ﴿دَعَوْاْ هُنَالِكَ ثُبُوراً﴾. قال مجاهد والضحَّاكُ: أي هلاكاً. قال أبو جعفر: يُقال: ما ثَبَركَ عن كذَا؟ أي ما صَرَفك عنه؟ فالمثبورُ: هو المصروفُ عن الخير. والمعنى: يقولون: واثُبُورَاهُ. ورَوَى عليُّ بنُ زَيْد عن أَنَسِ بنِ مالكٍ عن النبي ﷺ أنه قال: "أوَّلُ من يُكْسَى حُلَّةً من جَهنَّم "إبليسُ فيضَعُها على [جبينه] ويسحبُها، يقول: وَاثُبُورَاهُ وتتبعُهُ ذريته يقولون: وَاثُبوراهُ فيُقال لهم: لا تَدْعُوا اليومَ ثُبوراً واحداً، وادْعُوا ثُبُوراً كثيراً.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.