الباحث القرآني

وقولُه جلَّ وعزَّ: ﴿وَجَعَلْنَا بَعْضَكُمْ لِبَعْضٍ فِتْنَةً أَتَصْبِرُونَ وَكَانَ رَبُّكَ بَصِيراً﴾. قال قتادة: ﴿فتنةً﴾: أي بلاءً. قال أبو جعفر: الفتنةُ في اللُّغةِ: الاختبارُ. والمعنى: جعلنا الشَّريفَ للوضيع، والوضيعَ للشريف، فتنةً. يُرْوَى أن الشريف كان يريد أن يُسْلِم، فيمنعه من ذلك، أنَّ من هو دونه قد أسلم قَبْلَه، فيقول: أُعَيَّرُ بسبقهِ إِيَّايَ. وإنَّ بعض الزَّمْنى والفقراء كان يقول: لِمَ لَمْ أكنْ غنياً وصحيحاً فأُسلمُ؟ * ثم قال جلَّ وعزَّ: ﴿أَتَصْبِرُونَ﴾؟ أي إن صبرتم، فقد عرفتم أجر الصابرين.
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.