الباحث القرآني

وقولُه جلَّ وعزَّ: ﴿وَعَاداً وَثَمُودَاْ وَأَصْحَابَ ٱلرَّسِّ﴾. قال قتادة: كانوا أصحاب فَلْج باليمامة وآبار. قال مجاهد: "أصحابُ الرسِّ" كانوا على بئرٍ لهم، وكان اسمُها الرَّسُّ فنُسبوا إليها. قال أبو جعفر: الرسُّ عند أهلِ اللغة: كلُّ بئر غير مطويَّةٍ، ومنه قول الشاعر: * "تَنَابِلةٍ يَحْفِرونَ الرَّسَاسَا" * يعني: آبار المعادن: ويُرْوى أنهم قتلوا نبيَّهم ورسُّوه في بئر، أي دسُّوه فيها. إلا أن قتادة قال: إن أصحاب الأيكة، وأصحاب الرسِّ أُمَّتان، أُرسلَ إليهم جميعاً "شعيب" ﷺ فعُذِّبتا بعذابَيْن. * ثم قال جلَّ وعز: ﴿وَقُرُوناً بَيْنَ ذَلِكَ كَثِيراً﴾. قال قتادة: بَلَغَنَا أنَّ القَرْنَ: سبعونَ سَنَة. ومعنى ﴿تَبَّرْنَا﴾: أهلكنا، ودمَّرنا.
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.