الباحث القرآني

ثم قال سبحانه: ﴿وَلَقَدْ صَرَّفْنَاهُ بَيْنَهُمْ لِيَذَّكَّرُواْ﴾. يعني المطر، أي نسقي أرضاً، ونتركُ أرضاً. ﴿لِيَذَّكَّرُواْ﴾ أي ليفكِّروا في نعِم اللهِ جلَّ وعزَّ، ويحمدوه. ﴿فَأَبَىٰ أَكْثَرُ ٱلنَّاسِ إِلاَّ كُفُوراً﴾ وهو أن يقولوا: مُطرنا بنوءِ كذا، أي بسقوط كوكب كذا، كما يقول المنجِّمون. فجعلهم كُفَّاراً بذلك.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.