الباحث القرآني

وقولُه جلَّ وعزَّ: ﴿وَهُوَ ٱلَّذِي مَرَجَ ٱلْبَحْرَيْنِ﴾. أي خَلَطَهما وخلاَّهما، فهما مختلطان في مرآة العين، وبينهما حاجزٌ من قدرةِ اللهِ عزَّ وجلَّ. وفي الحديث (مَرِجَتْ أماناتُهمْ) أي اختلطت. ويُقال: مَرَجَ السُّلطانُ النَّاسَ أي خلاَّهم، وأمرجتُ الدابَّةَ، ومرجتُها: أي خلَّيْتُها لترعى. * ثم قال تعالى: ﴿هَـٰذَا عَذْبٌ فُرَاتٌ﴾. أي شديد العذوبة. ﴿وَهَـٰذَا مِلْحٌ أُجَاجٌ﴾. رَوَى معمرٌ عن قتادة قال: الأُجَاجُ: المُرُّ. قال أبو جعفر: والمعروفُ عند أهل اللغة أن الأُجَاجَ: الشَّديدُ الملوحةِ، ويُقال: ماءٌ مِلْحٌ، ولا يُقال: مَالحٌ. ورُوِي عن طلحة أنه قرأ ﴿وَهَذَا مَلِحٌ أُجَاجٌ﴾ بفتح الميم، وكسر اللاَّمِ. * ثم قال جلَّ وعزَّ: ﴿وَجَعَلَ بَيْنَهُمَا بَرْزَخاً وَحِجْراً مَّحْجُوراً﴾. ﴿بَرْزَخاً﴾ أي حاجزاً ﴿وَحِجْراً مَّحْجُوراً﴾ أي مانعاً.
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.