الباحث القرآني

وقولُه جلَّ وعزَّ: ﴿إِنَّ عَذَابَهَا كَانَ غَرَاماً﴾. قال أبو عُبيدة: أي هلاكاً، وأنشد: وَيَوْمُ النِّسِارِ، وَيَوْمُ الجِفَارِ * كَانَا عَذَاباً، وكَانَا غَرَامَاً وقال الفراء: ﴿كَانَ غَرَاماً﴾ أي مُلحِّاً ملازماً، ومنه فلانٌ غريمي أي يلحُّ في الطلب والغَرَامُ عند أكثرِ أهل اللغةِ: أشدُّ العذاب. قال الأعشى: إنْ يعاقِبْ يكُنْ غَرَامَاً * وإنْ يُعْطِ جَزِيلاً فإنَّه لا يُبَالي قال محمد بن كعب: طالبهم اللهُ بثمنِ النِّعم، فلمَّا لم يأتوا به، غرَّمهم ثَمَنها، وأدخلهم النار.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.