الباحث القرآني

وقرأ يعقوبُ وغيرُه ﴿قَالُوۤاْ أَنُؤْمِنُ لَكَ وَأَتْبَاعُكَ ٱلأَرْذَلُونَ﴾. وهي قراءةٌ حسنة، وهذه الواوُ أكثرُ ما يتبعُها الأسماءُ، والأفعالُ بعدُ، و ﴿أَتْبَاعُ﴾ جمع تَبَعٍ، وتَبَعٌ يكون للواحد، والجميع، قال الشاعر: لَهُ تَبَعٌ قَدْ يَعْلَم النَّاسُ أنَّه * عَلَى مَنْ تَدَانى صَيِّفٌ وَرَبِيع وقيل: إنما أرادوا أنَّ أتباعَك الحجَّامونَ والحاكةُ. والصِنَّاعاتُ ليست بضارَّةٍ في الدين. ورَوَى عيسى بنُ مَيْمُونَ عن ابن أبي نجيح، عن مجاهدٍ وسعيد عن قتادة ﴿وَاتَّبَعَكَ الأَرْذَلُونَ﴾ قال: الحَاكَةُ.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.