الباحث القرآني

وقولُه جلَّ وعزَّ ﴿قَالَ فِرْعَوْنُ وَمَا رَبُّ ٱلْعَالَمِينَ﴾. فأجابه موسى ﷺ بأن أخبره بصفات الله جلَّ وعزَّ، التي يعجِزُ عنها المخلوقُونَ ﴿قَالَ رَبُّ ٱلسَّمَاوَاتِ وَٱلأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَآ إِن كُنتُمْ مُّوقِنِينَ﴾. فلم يردَّ فرعونُ هذه الحجة، بأكثرَ من أن قال: ﴿قَالَ لِمَنْ حَوْلَهُ أَلاَ تَسْتَمِعُونَ﴾؟ أي ألا تستمعون إلى قوله؟ فأجابه موسى لأنه المراد، وزاده في البيان.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.