الباحث القرآني

وقوله جلَّ وعزَّ ﴿ٱلَّذِي خَلَقَنِي فَهُوَ يَهْدِينِ﴾. وقرأ ابنُ أبي إسحق ﴿فَهُوَ يَهْدِيِني﴾ بإثبات الياء فيها كلِّها. وقرأ ﴿وَالَّذِي أَطْمَعُ أَنْ يَغْفِرَ لِي خَطَايَايَ يَوْمَ الدِّينِ﴾. وقال: ليست خطيئةً واحدة. قال أبو جعفر: والتوحيدُ جيِّدٌ، على أن تكون خطيئة بمعنى خَطَايا، كما قُرئ ﴿وَأَسْبَغَ عَلَيْكُمْ نِعْمَةً ظَاهِرَةً وَبَاطِنَةً﴾. قال مجاهد: في قوله ﴿والَّذِي أَطْمَعُ أَنْ يَغْفِرَ لي خَطِيئَتي﴾. قال: هو قولُه ﴿بَلْ فَعَلَهُ كَبِيُرهُم هَذَا﴾ وقوله ﴿إنِّي سَقِيمٌ﴾. وقولُه حين أراد فرعونٌ من الفراعنة أن يأخذ "سَارَة" قال: هي أختي.
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.