الباحث القرآني

وقوله جلَّ وعزَّ ﴿وَأَدْخِلْ يَدَكَ فِي جَيْبِكَ تَخْرُجْ بَيْضَآءَ﴾. المعنى: وأَخْرِجْها تَخْرُجْ بيضاءَ. وروى مقسم عن ابن عباس ﴿مِنْ غَيْرِ سُوۤءٍ﴾ من غير بَرَصٍ. * ثم قال جلَّ وعزَّ: ﴿فِي تِسْعِ آيَاتٍ﴾. المعنى: من تسع آيات، و "في" بمعنى "مِنْ" لقربها منها، كما تقول: خذْ لي عشراً من الإبل، فيها فحلان أي منها، وقال الأصمعيُّ في قول امرئ القيس: وهلْ يَنْعَمَنْ مَنْ كَانَ آخِرُ عَهْدِهِ * ثلاثينَ شَهْراً في ثَلاثَةِ أَحْوَالِ "في" بمعنى "مِنْ" ويجوز أن تكون بمعنى "مع". والمعنى: وألقِ عصاك، وأدخلْ يدك في جيبك، آيتان من تسع آياتٍ. والتِّسعُ الآياتِ فيما رُوي: "كونُ العَصَا حيَّةً، وكونُ يده بيضاءَ من غيرِ سوءٍ، والجدبُ الَّذي أصابهم في بَوَادِيهمْ، ونقصُ الثَّمرات، والطوفانُ، والجرادُ، والقُمَّلُ، والضَّفادعُ، والدَّمُ". * ثم قال جلَّ وعزَّ ﴿إِلَىٰ فِرْعَوْنَ وَقَوْمِهِ﴾. تخرج بيضاء إلى فرعون وقومه. وقيل المعنى: إلى فرعونَ وقومه مبعوثٌ ومرسلٌ، وهذا قول الفرَّاء.
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.