الباحث القرآني

ثم قال جلَّ وعزَّ: ﴿فَجَآءَتْهُ إِحْدَاهُمَا تَمْشِي عَلَى ٱسْتِحْيَآءٍ﴾. المعنى: فذهبتا إلى أبيهما قبل وقتهما، فخبَّرتَاه بخبر موسى وسَقْيِهِ، فأرسل إحداهما، فجاءت تمشي على استحياء. قال عَمرُو بنُ ميمون: قال: تمشي ويدُها على وجهها حياءً، ليست بِسَلْفَعٍ، خرَّاجَةٍ، ولاَّجة. وقولُه جلَّ وعزَّ: ﴿فَلَمَّا جَآءَهُ وَقَصَّ عَلَيْهِ ٱلْقَصَصَ﴾. أي قَصَّ عليه خَبَره، وعرَّفه بقتلِهِ النَّفْسَ وخوْفِهِ ﴿قَالَ لاَ تَخَفْ نَجَوْتَ مِنَ ٱلْقَوْمِ ٱلظَّالِمِينَ﴾ لأن "مدينَ" لم تكن في مِلْكةِ فرعون.
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.