الباحث القرآني

وقولُه جلَّ وعزَّ ﴿قَالَ إِنِّيۤ أُرِيدُ أَنْ أُنكِحَكَ إِحْدَى ٱبْنَتَيَّ هَاتَيْنِ﴾. وفي الحديث أنه أنكحه الصغيرة، واسمها "طوريا". ثم قال: ﴿عَلَىٰ أَن تَأْجُرَنِي ثَمَانِيَ حِجَجٍ﴾ أي تكون لي أجيراً ﴿فَإِنْ أَتْمَمْتَ عَشْراً فَمِنْ عِندِكَ﴾ أي فذلك تفضُلٌّ منك ﴿قَالَ ذَلِكَ بَيْنِي وَبَيْنَكِ﴾ أي لك ما شرطتَ وليَ مثلهُ ﴿أَيَّمَا الأَجَلَيْنِ قَضَيْتُ فَلاَ عُدْوَانَ عَلَيَّ﴾ العُدْوانُ: المجاوزةُ في الظلم.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.