الباحث القرآني

وقولُه جلَّ وعز ﴿ٱسْلُكْ يَدَكَ فِي جَيْبِكَ تَخْرُجْ بَيْضَآءَ مِنْ غَيْرِ سُوۤءٍ﴾. معنى ﴿أُسْلُكْ﴾: أَدْخِلْ. * ثم قال جلَّ وعزَّ: ﴿وَٱضْمُمْ إِلَيْكَ جَنَاحَكَ مِنَ ٱلرَّهْبِ﴾. قال الفراء: الجَنَاحُ ههنا: العَصَا. ولم يقل هذا أحدٌ من أهل التفسير، ولا من المتقدمينَ عَلِمْتهُ، وحكى أكثرُ أهل اللغة أن الجَنَاح: من أسفلِ العضد إلى آخر الإِبط، وربما قيل لليدِ جَنَاحٌ، ولهذا قال أبو عُبيدة: ﴿جَنَاحَكَ﴾ أي يدك. قال مجاهد: ﴿مِنَ الرَّهْبِ﴾ مِنَ الفَرَق. وقولُه جلَّ وعز ﴿فَذَانِكَ بُرْهَانَانِ مِن رَّبِّكَ﴾. قال مجاهد: يعني اليدَ، والعصا. والبرهانُ: الحُجَّةُ: قال ابن عباس: ﴿جَنَاحَكَ﴾ يَدَك. وقال أبو زيد: العَضُدُ: هو الجَنَاحُ، حدثني محمد بن أيوب قال: أنبانا عبدالله بنُ سليمان بن الأشعث قال: حدثنا محمدُ ين عامر، عن أبيه، عن بشر بن الحُصَين، عن الزُّبير بن عَدِيٍّ، عن الضحَّاك، عن ابن عباس ﴿وَٱضْمُمْ إِلَيْكَ جَنَاحَكَ مِنَ ٱلرَّهْبِ﴾ أي أدخلْ يدكَ فضعْها على صدرِكَ حتَّى يذهبَ عنكَ الرُّعْبُ. قال: فقال ابن عباس: ليس من أحدٍ يَدْخُله رُعْبٌ بعد موسى، ثم يُدْخِل يدَه فيضعها على صَدْرِهِ، إلاَّ ذهب عنه الرُّعب.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.