الباحث القرآني

وقوله جل وعز ﴿إِنَّكَ لاَ تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَـٰكِنَّ ٱللَّهَ يَهْدِي مَن يَشَآءُ﴾. رَوَى الزُّهرِيُّ عن سعيد بن المسيَّب عن أبيه، قال: جاء أبو جهلِ بنِ هشام، وعبدُاللهِ بنُ أبي أميَّة بنِ المغيرةِ، إلى "أبي طالب" في العلَّة التي مات فيها، وجاء النبيُّ ﷺ فقال: يا عمّ قل "لا إلهَ إلاَّ اللهُ" كلمةً أُحَاجُّ لكَ بها عند الله جلَّ وعزَّ، فقال له أبو جهل: يا أبا طالب أترغب عن دين عبدالمطلب!؟ فكان آخر ما قال لهما: هو على ملَّة عبدالمطلب، فقال النبي ﷺ: لا أَدَعُ الاستغفار لكَ. فأنزل الله جل وعزَّ ﴿إِنَّكَ لاَ تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ﴾. ونزل فيه ﴿مَا كَان لِلنَّبِيِّ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَنْ يَسْتَغْفِرُوا لِلْمُشرِكِينَ وَلَوْ كَانُوا أُولي قُرْبَى﴾. قال أبو جعفر: يجوز أن يكون معنى ﴿مَنْ أَحْبَبْتَ﴾ أَنْ تهديَ. ويجوز أن يكون المعنى: من أحببتَ لقرابته. * ثم قال جلَّ وعزَّ ﴿وَلَـٰكِنَّ ٱللَّهَ يَهْدِي مَن يَشَآءُ وَهُوَ أَعْلَمُ بِٱلْمُهْتَدِينَ﴾. [أي الله أعلم بمن يستحق الهداية ممن يستحق الغواية، ولله الحكمة التامة].
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.