الباحث القرآني

وقولُه جلَّ وعزَّ: ﴿فَٱلْتَقَطَهُ آلُ فِرْعَوْنَ لِيَكُونَ لَهُمْ عَدُوّاً وَحَزَناً﴾. لمَّا كان التقاطهم إيَّاه يئولُ إلى هذا، قيل: التقطوه له، كما يُقال لمن كسب مالَه فأوبقه: إنما كسَبه ليُهلِكَه، وهذا مذهبُ الخليلِ وسيبويهِ، ومن يُرْضَى قوله من النحويّين، وهو كثيرٌ في كلام العرب.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.