الباحث القرآني

وقولُه عزَّ وجل ﴿وَعَاداً وَثَمُودَاْ وَقَد تَّبَيَّنَ لَكُم مِّن مَّسَاكِنِهِمْ﴾. أي وأهلكنا عاداً، وثمودَ. وقيل: التقديرُ: واذكرْ عاداً وثمودَ. وقولُه جلَّ وعزَّ: ﴿وَكَانُواْ مُسْتَبْصِرِينَ﴾. قال مجاهد: أي في الضلالة. وقال قتادة: أي معجبين بضلالتهم. وقيل: ﴿وَكَانُواْ مُسْتَبْصِرِينَ﴾ أي قد علموا أنهم مُعَذَّبون، وقد فَعَلُوا ما فَعَلُوا.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.