الباحث القرآني

وقولُه عز وجل: ﴿فَمِنْهُم مَّن أَرْسَلْنَا عَلَيْهِ حَاصِباً﴾. أي حَصَباًَ وهي الحجارةُ، وهم قومُ لوطٍ. ﴿وَمِنْهُمْ مَّنْ أَخَذَتْهُ ٱلصَّيْحَةُ﴾ هم ثمودُ، وأهلُ مدين. ﴿وَمِنْهُمْ مَّنْ خَسَفْنَا بِهِ ٱلأَرْضَ﴾ قارونُ، وأصحابهُ. ﴿وَمِنْهُمْ مَّنْ أَغْرَقْنَا﴾ قومُ نوح، وفرعونُ وأصحابُه. ثم أخبر تعالى أنه لم يظلمهم في ذلك فقال: ﴿وَمَا كَانَ ٱللَّهُ لِيَظْلِمَهُمْ وَلَـٰكِن كَانُوۤاْ أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ﴾.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.