الباحث القرآني

وقولُه جلَّ وعز: ﴿وَلاَ تُجَادِلُوۤاْ أَهْلَ ٱلْكِتَابِ إِلاَّ بِٱلَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِلاَّ ٱلَّذِينَ ظَلَمُواْ مِنْهُمْ﴾. رَوَى ابنُ أبي نجيح عن مجاهد قال: من قاتَلَك، ولم يُعْطِكَ الجزيةَ، فقاتلْهُ بالسَّيف. ورَوَى مَعْمرٌ عن قتادة قال: هي منسوخة، نَسَخَها ﴿فَاقْتُلُوا المُشْرِكِين حَيْثُ وَجَدْتُمُوهُمْ﴾ ولا مجادلةَ أشدُّ من السَّيف. قال أبو جعفر: قولُ قتادَة أولى بالصواب لأنَّ السورة مكيَّةٌ وإنما أُمِرَ بالقتال بعد الهجرة، وأُمِرَ بأخذ الجزية بعد ذلك بمدةٍ طويلة، وأيضاً فإنه قال ﴿وَهُمْ صَاغِرُونَ﴾. وقولُه جلَّ وعز: ﴿وَقُولُوۤاْ آمَنَّا بِٱلَّذِيۤ أُنزِلَ إِلَيْنَا وَأُنزِلَ إِلَيْكُمْ﴾. رَوَى سُفْيانُ عن سَعْدِ بنِ إبراهيمَ، عن عَطَاءِ بنِ يَسَارٍ قال: "كان قومٌ من اليهودِ يَجْلسون مع المسلمينَ فيحدِّثونهم، فأخبروا بذلك النبي ﷺ فقال لهم: لا تصدِّقوهم ولا تكذِّبوهم ﴿وَقُولُوۤاْ آمَنَّا بِٱلَّذِيۤ أُنزِلَ إِلَيْنَا وَأُنزِلَ إِلَيْكُمْ﴾ إلى آخر الآية".
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.