الباحث القرآني

قوله تعالى: ﴿وَكَيْفَ تَكْفُرُونَ وَأَنْتُمْ تُتْلَىٰ عَلَيْكُمْ آيَاتُ ٱللَّهِ وَفِيكُمْ رَسُولُهُ﴾. قال الأخفش "سَعِيدُ بنُ مَسْعَدَة": معنى "كيف" على أيِّ حال؟ وقال غيره: معنى ﴿وَفِيكُمْ رَسُولُهُ﴾ أي يُبيِّنُ لكم. ويجوز أن تكون هذه المخاطبة، يدخل فيها من لم ير النبي ﷺ لأنَّ آثاره وسنَّته بمنـزلة مشاهدته. * ثم قال جلَّ وعز ﴿وَمَن يَعْتَصِم بِٱللَّهِ فَقَدْ هُدِيَ إِلَىٰ صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ﴾. معنى "يَعْتَصِمْ": يمتنعْ.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.