الباحث القرآني

قوله عز وجل ﴿لَيْسَ لَكَ مِنَ ٱلأَمْرِ شَيْءٌ أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ أَوْ يُعَذِّبَهُمْ فَإِنَّهُمْ ظَالِمُونَ﴾. رَوَى الزُّهريُّ عن سالم عن أبيه قال: "رأيتُ رسول الله ﷺ في الركعة الثانية من الفجر، يدعو على قومٍ من المنافقين فأنزل الله عز وجل ﴿لَيْسَ لَكَ مِنَ ٱلأَمْرِ شَيْءٌ﴾ الى آخر الآية. وقال أنس بنُ مالك: "كُسِرتْ رَبَاعيةُ النبي ﷺ يوم أحد، فأخذ الدَّمَ بيده وجعل يقول: كيف يُفلح قومٌ فعلوا هذا بنبيهم؟ فأنزل الله عز وجل ﴿لَيْسَ لَكَ مِنَ ٱلأَمْرِ شَيْءٌ أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ أَوْ يُعَذِّبَهُمْ فَإِنَّهُمْ ظَالِمُونَ﴾. وقيل: استأذن في أن يدعو باستئصالهم، فنـزل هذا، لأنه عُلِمَ أن منهم من سَيُسْلِمُ، وأكَّدَ ذلك الآية بعدها. فمن قال أنه معطوفٌ بـ "أَوْ" على قوله تعالى ﴿لِيَقْطَعَ طَرَفَاً﴾ فالمعنى عنده: ليقتل طائفةً منهم، أو يُخْزِيَهُم بالهزيمة، أو يتوب عليهم، أو يُعذبهم. وقد تكون "أوْ" ها هنا بمعنى "حتَّى" و "إلاَّ أَنْ" والأوَّلُ أولى، لأنه لا أمر إلى أحدٍ من الخلق، قال امرؤ القيس: فَقُلْتُ لَهُ لاَ تَبْكِ عَيْنُكَ إنَّمَا * نُحَاوِلُ مُلْكَاً أَوْ نَمُوتَ فَنُعْذَرَا
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.