الباحث القرآني

قوله عز وجل ﴿ثُمَّ أَنزَلَ عَلَيْكُمْ مِّن بَعْدِ ٱلْغَمِّ أَمَنَةً نُّعَاساً﴾. الأمَنَةُ، والأَمْنُ واحدٌ، وهو اسمٌ للمصدر. وروي عن أبي طلحة أنه قال: "نظرتُ يومَ أُحدٍ فلم أرَ إلاَّ ناعساً تحت تُرْسِهِ". * ثم قال تعالى: ﴿يَغْشَىٰ طَآئِفَةً مِّنْكُمْ، وَطَآئِفَةٌ قَدْ أَهَمَّتْهُمْ أَنْفُسُهُمْ﴾. ﴿يَغْشَىٰ طَآئِفَةً مِّنْكُمْ﴾ يعني بهذه الطائفة المؤمنين ﴿وَطَآئِفَةٌ قَدْ أَهَمَّتْهُمْ أَنْفُسُهُمْ﴾ يعني بهذه الطائفة المنافقين. وقولُه تعالى: ﴿يَظُنُّونَ بِٱللَّهِ غَيْرَ ٱلْحَقِّ ظَنَّ ٱلْجَاهِلِيَّةِ﴾. أي يظنون أن أمر النبي ﷺ قد اضمحلَّ. * ثم قال تعالى: ﴿ظَنَّ ٱلْجَاهِلِيَّةِ﴾ أي هم في ظنهم بمنـزلة الجاهلية. ﴿يَقُولُونَ هَل لَّنَا مِنَ ٱلأَمْرِ مِن شَيْءٍ؟ قُلْ إِنَّ ٱلأَمْرَ كُلَّهُ للَّهِ﴾. أي ينصر من يشاء، ويخذل من يشاء. وقوله عز وجل ﴿قُل لَّوْ كُنتُمْ فِي بُيُوتِكُمْ لَبَرَزَ ٱلَّذِينَ كُتِبَ عَلَيْهِمُ ٱلْقَتْلُ إِلَىٰ مَضَاجِعِهِمْ﴾. أي لصاروا إلى بَرَازٍ من الأرض.
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.