الباحث القرآني

قولُه عز وجل ﴿ٱلَّذِينَ ٱسْتَجَابُواْ للَّهِ وَٱلرَّسُولِ مِن بَعْدِ مَآ أَصَابَهُمُ ٱلْقَرْحُ﴾. رَوَى عَكرمة عن ابن عباس "أن المشركين يوم أحد، لمَّا انصرفوا فبلغوا إلى الرَّوحاء، حرَّض بعضُهم بعضاً على الرجوع لمقاتلة المسلمين، فبلغ ذلك النبيَّ ﷺ، فندب أصحابه للخروج، فانتدبوا حتى وافوا يعني "حمراء الأسد" وهي على ثمانية أميال من المدينة، فأنزل الله عز وجل ﴿ٱلَّذِينَ ٱسْتَجَابُواْ للَّهِ وَٱلرَّسُولِ مِن بَعْدِ مَآ أَصَابَهُمُ ٱلْقَرْحُ﴾.
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.