الباحث القرآني

قوله عز وجل: ﴿مَّا كَانَ ٱللَّهُ لِيَذَرَ ٱلْمُؤْمِنِينَ عَلَىٰ مَآ أَنْتُمْ عَلَيْهِ حَتَّىٰ يَمِيزَ ٱلْخَبِيثَ مِنَ ٱلطَّيِّبِ﴾. قال قتادة: حتى يميز الكافر من المؤمن. وقال ابن أبي نجيح عن مجاهد: حتى يميز المؤمن من المنافق، وكان هذا يوم أحد، بَيَّن فيه المؤمن من المنافق، حتى قُتِل من المسلمين من قُتِلَ. * ثم قال تعالى: ﴿وَمَا كَانَ ٱللَّهُ لِيُطْلِعَكُمْ عَلَى ٱلْغَيْبِ﴾. أي: ليس يخبركم من يُسلم، ومَنْ يموت على الكفر. ﴿وَلَكِنَّ ٱللَّهَ يَجْتَبِي مِن رُّسُلِهِ مَن يَشَآءُ﴾ قال مجاهد: أي يُخْلِصهُمْ لنفسِهِ.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.