الباحث القرآني

قولُه عز وجل ﴿قُلِ ٱللَّهُمَّ مَالِكَ ٱلْمُلْكِ تُؤْتِي ٱلْمُلْكَ مَن تَشَآءُ وَتَنزِعُ ٱلْمُلْكَ مِمَّنْ تَشَآءُ﴾. قيل: الملكُ ها هنا النَّبوةُ. وقيل: هو المالُ والعبيدُ. وقيل: هو الغلبةُ. وقال قتادة: بلغني أن النبي ﷺ سأل الله عز وجل أن يعطي أمته مُلك فارسَ، فأنزلَ اللَّهُ عزَّ وجل هذه الآية. ومعنى ﴿تُؤْتِي ٱلْمُلْكَ مَن تَشَآءُ﴾ أي من تشاء أن تؤتيه ﴿وَتَنزِعُ ٱلْمُلْكَ مِمَّنْ تَشَآءُ﴾ أي ممن تشاء أن تنـزعه منه، ثم حذف هذا، وأنشد سيبويه: ألاَهَلْ لِهَذَا الدَّهْرِ مِنْ مُتَعَلَّلِ * عَلَى النَّاسِ، مَهْمَا شَاءَ بِالنَّاسِ يَفْعَلِ قال أبو اسحاق المعنى: مهما شاء أن يفعل بالناس يفعل. وقولُه عز وجل: ﴿وَتُعِزُّ مَن تَشَآءُ وَتُذِلُّ مَن تَشَآءُ﴾. يُقال: عزَّ إذا غَلَبَ، وذلَّ يذِلُّّ ذُلاً: إذا غُلِبَ وقُهِرَ، قال طَرَفَة: بَطِيءٍ عَلَى الجُلَّى سَرِيعٍ إلى الخَنَا * ذَلِيلٍ بِأَجْمَاعِ الرِّجَالِ مُلَهَّدِ
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.