الباحث القرآني

قوله عز وجل ﴿تُولِجُ ٱللَّيْلَ فِي ٱلْنَّهَارِ وَتُولِجُ ٱلنَّهَارَ فِي ٱلْلَّيْلِ﴾. قال عبدالله بن مسعود: هو قِصَرُه في الشتاء، والصيف، فالمعنى على هذا: تُنقِصُ من الليل وتُدخِل النقصانَ في النَّهارِ، وتُنْقِصُ من النهار وتدخل النقصان في الليل. يقال: وَلَجَ، يَلِجُ ولُوجاً، وَلَجِةً: إذا دخل، قال الراجز: * "مُتَّخِذاً في ضَعَواتٍ تَوْلَجاً" * وقولُه عزَّ وجلَّ: ﴿وَتُخْرِجُ ٱلْحَيَّ مِنَ ٱلْمَيِّتِ وَتُخْرِجُ ٱلَمَيِّتَ مِنَ ٱلْحَيِّ﴾. قال سلمان: أي تخرجُ المؤمنَ من الكافرِ، والكافَر من المؤمنِ. وقال عبدالله بن مسعود وسعيد بن جبير ومجاهد والضحاك وهذا معنى قولهم: تُخِرجُ النطفةَ وهو ميتةٌ، من الرجل وهو حيٌّ، وتُخْرِج الرجل وهو حيٌّ، من النطفةِ وهي ميتةٌ. * ثم قال تعالى: ﴿وَتَرْزُقُ مَن تَشَآءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ﴾. أي بغير تضييق ولا تقتير، كما تقول: فلانٌ يعطي بغير حساب، كأنه لا يَحْسِب ما يُعطي.
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.