الباحث القرآني

قوله تعالى: ﴿وَقَالَتْ طَّآئِفَةٌ مِّنْ أَهْلِ ٱلْكِتَابِ آمِنُواْ بِٱلَّذِيۤ أُنْزِلَ عَلَى ٱلَّذِينَ آمَنُواْ وَجْهَ ٱلنَّهَارِ وَٱكْفُرُوۤاْ آخِرَهُ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ﴾. الطائفةُ: الفُرقةُ، ووجهُ النَّهَارِ: أَوَّلُه، قال الشاعر: وَتُضيءُ فِي وَجْهِ النَّهَارِ مُنِيرَةً * كُجُمَانَةِ البَحْرِيَّ سُلَّ نِظَامُهَا قال قتادة: قال بعض اليهود: أظهروا لمحمد الرِّضا بما جاء به أوَّلَ النهار، ثم أنكِرُوا ذاكَ في آخره، فإنه أجدر أن يُتوهَّم أنكم إنما فعلتم ذلك لشيء ظهرت لكم تنكرونه، وأجدر أن يرجع أصحابه.
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.