الباحث القرآني

قال تعالى: ﴿إِنَّ الَّذِينَ يَشْتَرُونَ بِعَهْدِ ٱللَّهِ وَأَيْمَانِهِمْ ثَمَناً قَلِيلاً أُوْلَـٰئِكَ لاَ خَلاَقَ لَهُمْ فِي ٱلآخِرَةِ﴾. الخلاقُ: النَّصيبُ. وروى عبدالله بن مسعود والأشعث بن قيس عن النبي ﷺ أنه قال ﷺ "من حَلَفَ على يمينٍ فاجرةٍ، ليقتطعَ بهَا مالَ امرىءٍ مسلم، لقيَ اللَّهَ وهو عليه غضبان" ثم تلا رسول الله ﷺ ﴿إِنَّ الَّذِينَ يَشْتَرُونَ بِعَهْدِ ٱللَّهِ وَأَيْمَانِهِمْ ثَمَناً قَلِيلاً أُوْلَـٰئِكَ لاَ خَلاَقَ لَهُمْ فِي ٱلآخِرَةِ وَلاَ يُكَلِّمُهُمُ ٱللَّهُ﴾ إلى آخر الآية. وفي قوله ﴿وَلاَ يُكَلِّمُهُمُ ٱللَّهُ﴾ قولان: أحدهما: أنه رُوِي أن اللَّه يُسْمِعُ أولياءَه كَلاَمَهُ. والقولُ الآخر: أنه يغضب عليهم، كما تقول: فلانٌ لا يُكلِّمُ فلاناً. ومعنى ﴿وَلاَ يُزَكِّيهِمْ﴾ ولا يثنِي عليهم ولا يُطهِّرهم ﴿وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ﴾ أي مؤلم. يقال: أألَمَ إذا أوجع، فهو مؤلِمٌ، و "أَلِيمٌ" على التكثير.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.