الباحث القرآني

قوله عز وجل: ﴿إِنَّ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ بَعْدَ إِيمَانِهِمْ ثُمَّ ٱزْدَادُواْ كُفْراً لَّن تُقْبَلَ تَوْبَتُهُمْ﴾. قال أبو العالية: هؤلاء قوم أظهروا التوبة ولم يُحقِّقوا. وقال غيره: نزلت في قوم ارتَدُّوا ولحقوا المشركين، ثم قالوا: سنرجع ونُسلُمُ. فالمعنى: أنهم أظهروا التوبة أيضاً وأضمروا خلاف ذلك، والدليلُ على ذلك قولُه عز وجل: ﴿وَأُوْلَـٰئِكَ هُمُ ٱلضَّآلُّونَ﴾ ولو حقَّقوا التوبة لما قيل لهم "ضالُّون". ويجوز في اللغة أن يكون المعنى: لن تقبل توبتهم، فيما تابوا منه من الذنوب، وهم مقيمون على الكفرِ، هذا يُروى عن أبي العَالية. ويجوز أن يكون المعنى: لن تقبل توبتهم إذا تابوا إلى كفرٍ آخر، وإنما تُقبل توبتهُم إذا تابوا إلى الإِسلام.
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.