الباحث القرآني

قال تعالى: ﴿إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ وَمَاتُواْ وَهُمْ كُفَّارٌ فَلَن يُقْبَلَ مِنْ أَحَدِهِم مِّلْءُ ٱلأَرْضِ ذَهَباً وَلَوِ ٱفْتَدَىٰ بِهِ أُوْلَـٰئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ وَمَا لَهُمْ مِّن نَّاصِرِينَ﴾. روى أنس بن مالك عن النبي ﷺ أنه قال: "يُجاء بالكافر يوم القيامة، فيقال له: أرأيتَ لو كان لكَ ملءُ الأرضِ ذهباً، أكنتَ مفتدياً به؟ فيقول: نعم، فيقال له: كذبتَ، قد سُئلتَ أقلَّ من هذا، ثم تلا رسول الله ﷺ ﴿إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ وَمَاتُواْ وَهُمْ كُفَّارٌ فَلَن يُقْبَلَ مِنْ أَحَدِهِم مِّلْءُ ٱلأَرْضِ ذَهَباً﴾ إلى آخر الآية". وقال بعض أهل اللغة: الواو مقحمة، والمعنى: فلن يقبل من أحدهم ملءُ الأرض ذهباً لو افتدى بِهِ. وقال أهل النظر من النَّحويين: لا يجوز أن تكون الواوُ مقحمةً، لأنها تدل على معنى. ومعنى الآية: فلن يقبل أحدهم ملءُ الأرض ذهباً تبرعاً ولو افتدى به. والمِلْءُ: مقدارُ ما يملأ الشيءَ، والمَلأُ بالفتح: المصدَرُ.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.