الباحث القرآني

وقولُه جلَّ وعزَّ: ﴿وَلاَ تُصَعِّرْ خَدَّكَ لِلنَّاسِ﴾. وقرأ الجَحْدريُّ: ﴿ولا تُصْعِرْ﴾ ويُقْرَأُ ﴿ولا تُصَاعِر﴾. قال الحسنُ: وقتادةُ، والضحَّاكُ، في قوله تعالى ﴿وَلاَ تُصَعِّرْ﴾: الإِعراضُ عن النَّاسِ. قال قتادة: لا تتكبَّرْ فتُعْرِضُ. قال إبراهيم: هو التَشَدُّقُ. قال أبو الجوزاء: يقول بوجهه هكذا، ازدراءً بالنَّاس. قال أبو جعفر: أصلُ هذا من الصَّعَرِ، وهو داءٌ يأخذُ الإِبلَ، تَلْوي منها أعناقَها، فقيل هذا للمتكبِّر، لأنه يلوي عنقه تكبُّراً. و ﴿تُصَعِّرْ﴾ على التكثير و ﴿تُصْعِرْ﴾ تُلزمُ نفسك بهذا، لأنه يفعلُه ولاَ دَاءَ به. و ﴿تُصَاعِر﴾ أي تُعارِضْ بوجهك. * ثم قال جلَّ وعزَّ: ﴿وَلاَ تَمْشِ فِي ٱلأَرْضِ مَرَحاً﴾. أي متبختراً، متكبِّراً.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.