الباحث القرآني

وقولُه جلَّ وعزَّ: ﴿يَحْسَبُونَ ٱلأَحْزَابَ لَمْ يَذْهَبُواْ وَإِن يَأْتِ ٱلأَحْزَابُ يَوَدُّواْ لَوْ أَنَّهُمْ بَادُونَ فِي ٱلأَعْرَابِ﴾. أي يحسبون الأحزاب لم يذهبوا لجهنم. ﴿وَإِن يَأْتِ ٱلأَحْزَابُ يَوَدُّواْ لَوْ أَنَّهُمْ بَادُونَ فِي ٱلأَعْرَابِ﴾: المعنى: إنهم لفَزَعهم ورُعبِهِمْ إذا جاء من يقاتلهم، ودُّوا أنهم بادون في الأعراب. وقَرَأ طلحةُ بنُ مصَرَّف: ﴿يَوَدُّوا لَو أَنَّهم بُدَّاً فِي الأَعْرَابِ﴾. والمعنى واحدٌ: وهو جمع بادٍ، كما يقال: غازٍ، وغُزَّىً.
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.