الباحث القرآني

وقوله جلَّ وعزَّ: ﴿فَلاَ تَخْضَعْنَ بِٱلْقَوْلِ فَيَطْمَعَ ٱلَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ﴾. يقال: خَضَع في قوله: إذ لاَنَ ولم يُبيِّنْ. ويُبيِّنُه قوله تعالى ﴿وَقُلْنَ قَوْلاً مَّعْرُوفاً﴾ أي بيِّناً ظاهراً. قال قتادة والسُّدّي: ﴿فَيَطْمَعَ ٱلَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ﴾ أي شكٌّ ونفاق. قال عكرمة: هو شهوةُ الزنى.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.