الباحث القرآني

وقولُه جل وعزَّ: ﴿مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَآ أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ﴾. قال علي بن الحسين: عليه السلام: نزلت في "زيد بن حارثةَ". قال أبو جعفر: أي ليس هو أباهم بالولادة، وإن كان كذلك في التَّبجيل والتعظيم. * ثم قال جلَّ وعزَّ: ﴿وَلَـٰكِن رَّسُولَ ٱللَّهِ وَخَاتَمَ ٱلنَّبِيِّينَ﴾. قال قتادة: أي آخرهم. قال أبو جعفر: من قرأ ﴿خَاتَمَ﴾ بفتح التَّاء فمعناه عنده: آخرهم. ومن قرأ بالكسر ﴿خَاتِمَ﴾ فمعناه أنه خَتَمهم. قال قتادة: ﴿وَسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلاً﴾: [آية ٤٢]. صلاة الصبح، والعصر.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.