الباحث القرآني

وقوله جلَّ وعزَّ: ﴿يٰأَيُّهَا ٱلنَّبِيُّ إِنَّآ أَرْسَلْنَاكَ شَاهِداً وَمُبَشِّراً وَنَذِيراً﴾. ﴿شَاهِداً﴾ أي شاهداً بالإبلاغ. ﴿وَمُبَشِّراً﴾ بالجنة. ﴿وَنَذِيرَاً﴾ من النار. ﴿وَدَاعِيَاً إلى اللَّهِ بِإذْنِهِ﴾ أي بأمره. ﴿وَسِرَاجَاً مُنِيرَاً﴾ أي وذا سراجٍ وهو القرآن. ويجوز أن يكون المعنى: ومبيِّناً وتالياًَ. حدثنا محمد بن إبراهيم الرازي قال: حدثنا عبدالرحمن بن صالح الأزْديُّ قال: حدثنا عبدالرحمن بن محمد المحاربيُّ، عن شيبان النحوي، قال: حدثنا قتادة، عن عكرمة، عن ابن عباس قال: لمَّا نزلت ﴿يٰأَيُّهَا ٱلنَّبِيُّ إِنَّآ أَرْسَلْنَاكَ شَاهِداً وَمُبَشِّراً وَنَذِيراً، وَدَاعِياً إلَى اللَّهِ بإذْنِهِ وَسِرَاجاً مُنِيرَاً﴾ دعا رسول اللهِ عليَّاً، ومعاذاً فقال: انطلقا فيسِّرا ولا تُعَسِّرا، فإنه قد نزل عليَّ الليلة آية ﴿إِنَّآ أَرْسَلْنَاكَ شَاهِداً وَمُبَشِّراً وَنَذِيراً﴾ من النار ﴿وَدَاعِياً إلَى اللَّهِ﴾ قال: شهادة أن لا إله إلاَّ الله ﴿بإذْنِهِ﴾ بأمره ﴿وسِرَاجاً مُنِيرَاً﴾ قال: بالقرآن.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.