الباحث القرآني

وقوله جل وعزَّ: ﴿إِنَّ ٱلَّذِينَ يُؤْذُونَ ٱللَّهَ وَرَسُولَهُ لَعَنَهُمُ ٱللَّهُ فِي ٱلدُّنْيَا وَٱلآخِرَةِ﴾. قيل: المعنى: يؤذون أولياء الله. ورَوَى همَّام عن أبي هريرة عن النبي ﷺ قال اللهُ عز وجل: (شتمني عبدي، ولم يكن له أن يَشْتُمني. وكذَّبني ولم يكن ينبغي له أن يُكذِّبني. فأما شتمُهُ إيَّايَ فقولُه: إني اتَّخذتُ ولداً، وأنا الأحدُ الصَّمدُ، وأما تكذيبُهُ إيَّايَ، فإنه زعم أن لن يُبعث). يعني بعد الموت.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.