الباحث القرآني

ثم قال جلَّ وعز: ﴿فَأَعْرَضُواْ فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ سَيْلَ ٱلْعَرِمِ﴾. أي فأعرضوا عن أمرِ اللهِ جلَّ وعز وشكرِه، فأرسلنا عليهم سيل العَرِمِ. قال عطاء: العَرِمُ: اسمُ الوادي. وقيل: هو الجُرَذُ الَّذِي أُرسِلَ عليهم. رَوَى عليُّ بنُ أبي طَلْحةَ عن ابنِ عباس (العَرِمُ): الشَّديدُ. وقيل: هو المطرُ العَرِمُ أي الشديد. وقال قتادة: أرسل اللهِ عليهم جُرَذاً، فهدم عَرِمَهم، يريدُ بالعَرِمِ: السِّكْرَ، قال: فغرَّق جنَّاتِهم، وخرَّبَ أرضَهم عقوبةً لهم. وهذا أعرف ما قيل في معنى ﴿العَرِم﴾. يُقال: للسِّكْرِ: عَرْمَةٌ، وجمعه عَرِمٌ، سُمِّي بذلك لشدَّته، ومن قيل: فلان عَارِم، قال الشاعر: * "إذْ يَبْنُونَ مِنْ دُونِ سَيْلِهِ العَرِمَا" * * وقوله جل وعز: ﴿وَبَدَّلْنَاهُمْ بِجَنَّتَيْهِمْ جَنَّتَيْنِ ذَوَاتَيْ أُكُلٍ خَمْطٍ﴾. الأُكْلُ: الثَّمَرُ. قال أبو مالك ومجاهد وقتادة والضحاك: الخَمْطُ: الأَرَاك، وكذا قال الخليل. قال أبو عُبيدة: الخَمْطُ: كلُّ شجرةٍ فيها مَرَارةٌ، ذاتُ شوكٍ. وقال القتبيُّ في أدب الكاتب: يُقال للحامضة خَمْطَةٌ، ويُقال: الخَمْطةُ التي أخذت شيئاً من الريح، وأنشد: عُقَارٌ كمَاءِ النِّيءِ لَيْسَتْ بِخَمْطَةٍ * وَلاَ خَلَّةٍ يَكْوِي الشُّرُوبَ شِهَابُها
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.