الباحث القرآني

وقوله جل وعز: ﴿وَلاَ تَنفَعُ ٱلشَّفَاعَةُ عِندَهُ إِلاَّ لِمَنْ أَذِنَ لَهُ﴾. يجوز أن يكون المعنى: إلاَّ لمن أُذِنَ له أن يَشْفع. وأن يكون للمشفوع. والأَوَّلُ أبينُ، لقوله تعالى ﴿حَتَّىٰ إِذَا فُزِّعَ عَن قُلُوبِهِمْ﴾. وقرأ ابنُ عباس ﴿حتَّى إذَا فَرَّعَ عن قُلُوبِهِمْ﴾ أي فَزَّع اللهُ عزَّ وجل عن قلوبهم، يُقال: فزَّعتُه: أزلتُ عنه الفَزَعَ. والمعروفُ من قراءة الحسن: ﴿حتى إذا فُرِّغَ عن قُلُوبِهِمْ﴾ أي فُرِّغ منها الفَزَعُ. قال عكرمة: سمعتُ أبا هريرة يقولُ: إنَّ نبيَّ الله ﷺ قال: "إذَا قَضَى اللهُ الأمرَ في السَّماء، ضَربتِ الملائكةُ بأجنحتها خُضْعَاناً للهِ جلَّ وعزَّ، فيُسْمَعُ كالسِّلْسِلةِ على الصَّفْوان، فيقولون: مَاذَا قال ربُّكمْ؟ فيقال للذي قال: الحقَّ، وهو العليُّ الكبيرُ.." وذكر وذكر الحديث. وقال عبدالله بن مسعود: "تسمع الملائكةُ في السماء للوحي صوتاً، كصوت الفولاذ على الصَّفا، فيخِرُّون على جباهِهِمْ، فإذا جُلِّي عنهم، قالوا للرُّسل: ماذا قَالَ ربُّكم؟ فيقولون: الحقَّ، الحقَّ". وقال قتادة: لمَّا كانَت الفترة بين عيسى ومحمد صلَّى الله عليهما وسلم فنزل الوحي، خرَّت الملائكةُ سُجَّداً ﴿حَتَّىٰ إِذَا فُزِّعَ عَن قُلُوبِهِمْ﴾ أي جُلِّي. ﴿قَالُواْ مَاذَا قَالَ رَبُّكُمْ﴾؟ قالوا: الحقَّ.
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.